السياحة في تركيا

عن حدودها ومساحتها

تبلغ مساحة الجمهورية التركية 783.562 كيلو متر مربع وهي دولة تقع في الشرق الأوسط يحدها من الجنوب دولتي سوريا والعراق والبحر المتوسط ويحدها من الشمال البحر الأسود ودولة جورجيا ويحدها من الشرق دولتي أرميتيا وإيران ويحدها من الغرب دولتي اليونان وبلغاريا وبحر إيجة.

أصل التسمية

والذي iye الذي يشير الي الشعب التركي والقسم الثاني Turk  الي قسمين هما الأسم القومي (Turkiye يمكن تقسيم أسم تركيا (يعني المالك أو أرضنا وتعرف الأن رسمياً باسم الجمهورية التركية.

 

تاريخ تركيا

عرفت قديما بجزيرة الأناضول وتعتبر من أقدم المناطق السكنية في العالم ففي العصر الحجري الحديث كانت توجد مستوطنة طروادة ثم تم تأسيس أمبراطورية كبيرة في القرن الثامن عشر قبل الميلاد علي يد الحيثيو من الهند الأوروبية ثم سيطرت عليها الإمبراطورية الفارسية الأخمينية خلال القرن الخامس والسادس قبل الميلاد ثم سقطت في يد الإسكندر الأكبر في عام 334 قبل الميلاد قم إستسلمت للجمهورية الرومانية في منتصف القرن الأول قبل الميلاد وأصبحت القسطنطينية مركز المسيحية الشرقية وإستمر الوضع كذلك الي ان ظهر عثمان الأول الذي قضي علي هذه الإمبراطورية وقام بتأسيس الأمبراطورية العثمانية التي أصبحت الإمبراطورية العظيمه التي ضمت اليها كثير وكثير من المدن والممالك وتحدت كلها داخل الإمبراطوريه الثماني التي ظلت قرابة 600 عام من الخير والرخاء وبدأت تحديداً في يوم 27 يوليو 1299 ميلادية وأنتهت تحديداً في يوم 29 أكتوبر 1923 ميلادية لتقوم بعدها الجمهورية التركية علي يد مصطفي كمال اتاتورك الذي انهي الخلافة نهائياً وتولي رئاسة الجمهورية حتي وفاته عام 1938 ميلادية حيث تمكن من خلال نظام علماني واستبدل الكتابة بالحروف العربية الي اللاتينية الي يومنا هذا ها هي تركيا تقبع تحت حكم الرئيس رجب طيب أردوغان

سكان تركيا واصلهم

بلغ عدد سكان الجمهورية التركية في أخر تعداد رسمي عام 2013 عدد 76.667.864 مليون نسمة ويتزايد عدد السكان بنسبة 1.5 % سنوياً ويوجد في تركيا اعراق كثيرة يشكلون سكان الدولة وتعد أكبر نسبه عرقية في تركيه هم الأتراك بنسبة 70.2 % ثم يليها الأكراد 20.4 % ثم القوقاز ثم العرب ثم الفرس ثم الأذربيجان وهذا التصنيف كان في عام2011

اما عن اللغة

اللغة التركية هي اللغة الرسمية الوحيدة في تركيا حيث يتحدث بها من 70 الي 75 % من سكان الجمهوريه التركية كما يوجد العديد من اللغات الأخرى مثل العربية والكردية والبوسنية والشركسية .

الدين

الأسلام هو أكثر الديانات انتشاراً في تركية وحسب مراكز بحثية ان المسلمون في تركية تتراوح نسبتهم الي 98 % من السكان كما يوجد بعض الديانات الأخرى مثل اللادينية والمسيحية

مناخ تركيا

يعتبر مناخ تركيا دافي ورطب صيفا في بعض المناطق وبارد ورطب شتائاً مع هطول كمية كبيرة من الأمطار ويعتبر شهر مايو الأكثر بللاً وشهري يوليو وأغسطس الأكثر جفافاً

مدن تركيا

تنقسم الجمهورية التركية الي 81 محافظة وتعد أنقره هي العاصمة وتعد إسطنبول هي العاصمة المالية والقلب الثقافي والإقتصادي للبلاد ويوجد بالجمهورية التركية مد ن كبري وشهيرة منها إسطنبول وأنقرة وإزمير و أضنة وعنتاب وديار بكر وقونية وبورصه وأنطاليا

عدد السياح في تركيا

ارتفع عدد السياح في شهر آب عام 2017 من 3.18 مليون إلى 4.66 مليون مقارنةً بالشهر ذاته من العام الماضي، وتعدّ هذه الزيادة الأعلى منذ عام 2004، كما أنّ الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017 توضّح ارتفاع عدد السياح بنسبة 26.4% ليصل إلى 21.98 مليون.

الأوقات السياحية في تركيا

يمكن زيارة تركيا على مدار السنة بناءً على اهتمامات الزائر، علماً أنّ أكثر الزيارات تكون في شهر نيسان، وأيّار، أيلول، وتشرين أول، بسبب الجو المناخي الدافئ

لن تجد دوله بها هذا الكم الكبير من المعالم السياحية الجميله والراقية والرائعه الا في تركيا حيث الطبيعه الخلابة الساحرة والكنوز الحضارية المتوارثه عبر العصور حيث وصل عدد السائحين الأجانب في تركيا عام 2010 الي 28.632.204 سائح وهناك العديد من معالم السياحة في تركيا مثل :

المعالم السياحية في تركيا

متحف آيا صوفيا

يعدّ متحف آيا صوفيا (بالتركي: Hagia Sophia) واحداً من العجائب المعماريّة التاريخيّة، حيث تمّ بناؤه من قبل الإمبراطورية الرومانية الشرقية في إسطنبول، وتمّ تشييده ثلاث مرات في نفس الموقع، فكان كنيسة آنذاك أُطلق عليها اسم ميغال إكليزيا أي الكنيسة الكبيرة، أمّا بعد القرن الخامس فكان يشار إليها باسم آيا صوفيا أي الحكمة المقدسة، وكان يتوّج فيها الحكام، كما كانت أكبر كاتدرائية تشغيلية في المدينة طوال الفترة البيزنطية، وقد تمّ تحويل هذه الكنيسة في العهد العثماني إلى مسجد، ومن بعد تكوين الجمهورية التركية الجديدة تحول المسجد إلى متحف مملوء بالعديد من الآثار التاريخية الجميلة التي يحبّ السائح أن يزوها.

قصر توب كابي

بني قصر التوب كابي في عام 1478 ، وتبلغ مساحة قصر التوب كابي حوالي 400,000 مترا مربعا ، يعتبر قصر التوب كابي من أكبر وأقدم القصور في العالم .في عام ١٩٨٥ تم تصنيف قصر توب كابي من الداخل من قبل اليونسكو  بعتباره موقع للتراث العالمي.يضم قصر توب كابي من الداخل قسم الحرملك يضم 400 غرفة ، وقد يضم القسم ما يصل إلى 300 مفضله واكثر..يضم قصر توب كابي جامعة والمسجد والمجلس.صمم قصر توب كابي بشكل يشبه مخيمات العثمانيين الرحل.يضم متحف قصر توبكابي العديد من الكنوز النادرة بما في ذلك يضم قطعة من الماس الأكثر قيمة في العالم ، فقطعة الالماس من عقار 86 قيراط، يتميز قصر توب كابي بوجود نافوره به تجذب انظار الجميع من اول لحظه ، يطلق علي النافوره ب (نافورة السلطان أحمد الثالث) كونها بنيت في عهده ، تقع النافوره خارج “بوابة القصر ” ، تم بناء النفوره في عام 1728 .يحتوي متحف قصر التوب كابي علي مقتنيات اثرية وتاريخية عديده ،

ساحة تقسيم: النصب التذكاري

يقع فى وسط ساحة تقسيم,تم بناءه لاحياء ذكرى تأسيس الجمهورية التركية عام 1923 ولذلك تحتفل تركيا بالأحداث الكبرى فيه منها ( ذكرى حرب الاستقلال , وذكرى وفاة كمال اتاتورك ,واحتفلات رأس السنة ,والأحداث الرياضية الهامة), نحت النصب من قبل النحات الايطالى الشهير بيترو عام 1928.
ارتفاع النصب حوالى 11 متر و يرمز الى حياة كمال اتاتورك الرئيس الاسبق لتركيا وقائد حملة الاستقلال الجمهوري فى كل ادوار حياته من عسكري صغير الى قائد ورئيس دولة, بالإضافة إلى العديد من رجال السياسة الذين لعبوا دورا هاما فى الحياة السياسية التركية في هذا الوقت.
النصب يحوم حوله أسراب كثيرة من الحمام بين اقدام المارة دون خوف ويجذب الكثير من الزوار سواء السياح أو المواطنين الذين يحبون التقاط الصور و إطعام الحمام.

حمام جلاتا ساراي:

أحد أكثر الحمّامات التّركيّة المنتشرة في إسطنبول تميّزا، فهو حمّام تاريخيّ تراثي تقليدي يستقبل الوافدين من داخل تركيّا ومن خارجها حيث يوفّر لهم تجربة عثمانيّة فريدة من نوعها. للرّجال قسم خاص وللنّساء كذلك، ولكلاهما خبراء وخبيرات تدليك يعتنون بزوّار الحمّام كلّ في مجال تخصّصه. يحتوي الحمّام على غرف بخار وساونا، مسابح مياه ساخنة، وأحجار العافية. يحافظ حمّام جلاتا ساراي على أجواء تاريخيّة وتقليديّة من خلال الأدوات القديمة المستعملة فيه كأدوات االتّنشيف والأحذية الخشبيّة، ومن خلال الأشكال التّراثيّة التي تزيّنه. بُني هذا الحمّام على مقربة من شارع الاستقلال كجزء من مباني مسجد جلاتا ساراي في عهد بايزيد الثّاني في العام ١٤٨١، وكانت تبرم فيه أهمّ الصّفقات التّجاريّة وتناقش أمور السّياسة والاجتماع، أمّا اليوم فهو بات عنوانًا للتّراث والسّياحة والصّحّة.

متحف الاثار الإسلامية:

يقع متحف الآثار الإسلامية (Türk ve İslam Eserleri Müzesi)، والذي يضم عددًا كبيرًا من الآثار الإسلامية التركية والمخطوطات القديمة، في ميدان السلطان أحمد بإسطنبول التركية.هذا المتحف كان في البداية قصرًا خاصًا لإبراهيم باشا، وهو وزير وزوج ابنة السلطان سليمان القانوني، وفي عام 1983 تم تحويل المتحف من كُليّة السليمانية إلى هذا القصر ليكون متحف الآثار الإسلامية التركية قائمًا بذاته.أُنشِئ المتحف أول مرة عام 1914 في كلية السليمانية تحت اسم “متحف الأوقاف الإسلامية”، وبعد إعلان الجمهورية في تركيا تغير اسمه لـ”متحف الآثار الإسلامية التركية”.حيث يُعد من أندر المتاحف في العالم من ناحية المخطوطات المعروضة، والتي يعود تاريخها إلى الفترة ما بين القرن الثامن والتاسع عشر، وتصل أعدادها إلى 15 ألف مخطوطة. وإلى جانب ذلك تُعرض فيه قبعات فخمة، وسجادات، تمثل حضارات وثقافات مختلفة للشعب التركي.

مضيق البوسفور قصر بييلاربيه:

بفخامته ورقيه يشمخ قصر بيلا ربيه (المسمى بالتركية: Beylerbeyi Sarayı) احد اشهر قصور اسطنبول في مدينة إسطنبول التركية على ضفاف مضيق البوسفور حيث يقع في منطقة اسكودار في الجزء الآسيوي من اسطنبول وقد أنشأ على أنقاض قصر محمود باشا الذي تعرض للحريق ودمر بشكل كامل .أمر ببناء هذا القصر السلطان العثماني عبد العزيز في العام 1861- 1876م حيث استخدم هذا القصر كمصيف للسلاطين العثمانيين إضافة لاستخدامه كقصر لضيافة زعماء وملوك العالم ورجال السياسة حيث استضاف هذا القصر ملكة فرنسا أوجيني والدوقة وندسور وامبراطور النمسا وولي عهد إيطاليا.يتميز قصر بيلار بيه بإبداع ومهارة في التصميم حيث مزج بين العمارة الشرقية والغربية فقد اعتمد على التصميم الشرقي من الداخل والتصميم الغربي من الخارج، ويزين القصر من الخارج حديقة جميلة مليئة بالأشجار والتماثيل والعديد من برك المياه أما في داخل القصر فتجد قسم السلمليك وقسم الحرملك وغرفة الأميرال والصالة الجميلة ذات البركة والصالون الأزرق.يوجد في قصر بيلار بيه 26 غرفة وحمامان خصص الأول للرجال والآخر للنساء و6 صالات تم تزيينها بالرسومات والنقوش التي ملأت الأسقف أما الأرضيات فقد فرشت بالسجاد الأحمر إضافة إلى العديد من اللوحات الفنية الرائعة التي توزعت في كافة أنحاء القصر والكثير من الفازات الأثرية والمرايا والمصابيح.

جامع أيوب:

مسجد أيوب سلطان (Eyüp Sultan Camii)، ويسمى أيضا: مسجد أبي أيوب الأنصاري، فهو مسجد عثماني قديم، يقع في منطقة أيوب، في الجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول، بالقرب من القرن الذهبي، بني عام 1458م، وهو أول مسجد بناه العثمانيون في إسطنبول، بعد فتح القسطنطينية عام 1453م، وبني المسجد بالقرب من قبر الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري، حيث مبناه مستقل تماما عن مبنى المصلى. وتتوسط الفناء الداخلي وبشكل يحاذي المبنى الذي يحتضن الضريح، ساحة مستطيلة الشكل، محاطة بسياج حديدي، تمتد داخل الساحة شجرة عملاقة عتيقة، يقال أنها موجودة منذ وفاة أبي أيوب الأنصاري، وعلى كل زاوية من السياج، سلسبيل يشرب منه الزائرين، ويعتقدون أن هذه المياه مباركة، يقصدونها ليطلبوا من الله أن يحقق أمنياتهم.في الباحة الأولى للمسجد، توجد عدة نوافير، تزينها نقوش إسلامية، وروحانية، وبالقرب منها تتوزع أماكن الوضوء للرجال، وفي الباحة الثانية، حيث يشتد الزحام، من الجانب الأيمن، يقود إلى المصلى الكبير.

حديقة يلديز:

لا تخلو إسطنبول من الجمال الطبيعي الخلاب، الذي يغطي مساحات واسعة من أراضيها، ويزرع عشق رؤيتها في قلوب زائريها ومحبيها، فترسم حديقة “يلدز (Yıldız Parkı)”، أجمل اللوحات الفنية، في بشكطاش، بإسطنبول، وهي بالقرب من قصر” يلدز” المشهور، وعلى ضفاف البوسفور، وكانت تعرف، حسب ما ورد بالمصادر التاريخية، بغابات الغار، وقد وجد اسم يلدز لأول مرة بسجلات عهد السلطان سليمان القانوني.أصبحت الحديقة الموجودة الان في وقتنا الحاضر، حديقة كبيرة، مليئة بالزهور والأشجار والنباتات، التي تم جمعها من مختلف أنحاء العالم، ولا تتواجد هذه الأنواع إلا في حديقة”يلدز”، منها، الصنوبر، والأرز، والتنوب، والمظلة الصينية، والخزامة الأمريكية، والتوت العجمي، وتضم ما يقارب 120 نوع من الأشجار والشجيرات، ويعود بعضها إلى العصر العثماني، وبداخلها نوافير جميلة جدا، ومن الجهة اليمنى للحديقة، بحيرة صغيرة، تتلاعب بداخلها الأسماك، ويسبح بها صفوف من البط، بأحجام مختلفة، وبمشهد مثير وممتع.

قصر يلدز سراي:

يعرف قصر يلدز سراي (بالتركي: Yildiz Palace) باسم القصر العثماني الرابع الذي بُني في إسطنول بعد الفتح، ويعدّ قصر يلدز واحداً من المساكن الأخيرة الذي تم بناؤها من قبل عبد الحميد الثاني في نهاية القرن التاسع عشر، وتمّ استخدامه ككقصر للسلطان الرسمي حيث بلغت مساحته 500000 م²، وتحيط به حديقة كبيرة محمية بشكل جيد، وهو مبني من الخشب والحجر، كما يحتوي على طابقين رئيسيين وقبو، وترتبط الطوابق الرئيسية فيه بثلاثة سلالم أنيقة؛ واحد من الرخام واثنين آخرين من الخشب، وهناك أيضاً مصنع يلدز للبورسلين حيث أنشأ في أراضي قصر يلدز في عام 1894م، وقد بني لعمل الخزف التركي التقليدي، وللمحافظة على الخزف التركي من الصناعات الخزفية في أوروبا.

جامع الفاتح:

على إحدى تلال اسطنبول المعروفة بمدينة التلال السبع وبأمر من السلطان العثماني محمد الفاتح بُني جامع الفاتح (Fatih Camii) عام 1463 واستمر بناؤه حتى عام 1470،في موقع كنيسة بيزنطية قديمة.يجمع هذا المسجد بين طرازين من فن العمارة العثمانية.يتجلّى الطراز العثماني التقليدي القديم في ساحة المسجد وبوابة مدخله الرئيسة والأجزاء السفلية من المآذن والمحراب الذي بقي نفسه محراب البناء القديم.أما الطراز الآخر فيتمثل في الأجزاء المتبقية من أقسام المسجد، ومنها القبة التي انهارت إثر زلزال في 22 أيار/ مايو 1766 بشكل لا يمكن إصلاحه فأعيد بناؤه على شكل قبة واحدة مركزية مدعمة بأربع قبب صغيرة على كل محور، وهي بدورها مدعمة بأربع أعمدة رخامية، تزيّنها أسماء الخلفاء الأربعة وأسماء الصحابة المبشرون بالجنة.

للجامع مئذنتان متطابقتان في الشكل، وتظهر على المنبر زخارف خطية اتخذت الطابع الباروكي في التصميم.

أما باحة المسجد فتحيط بها أعمدة وأقواس كثيرة، يتوسطها متوضأ للرجال، وألحق بقسمها الجنوبي مرقد السلطان محمد الفاتح محاطًا بسور زجاجي مزخرف، تحيط بالمرقد جدران  منقوشة بآيات قرآنية

جامع الجديد :

يعود تاريخ بناء “الجامع الجديد(Yeni Camii)” أو جامع “والدة سلطان” لبدايات القرن السابع عشر ميلادي، وقد بني بأمر السلطانة “صفية” من زوجة السلطان العثماني “مراد الثالث”، ليكون أحد أهم المعالم الأثرية لمدينة إسطنبول.يقع الجامع في منطقة “إمينونو” وسط مدينة إسطنبول، بالقرب من السوق المصري، ويطل على خليج القرن الذهبي.تعلو المسجد 66 قبة بترتيب هرمي، ومأذنتان تحتوي كلا منهما على 3 شرفات يحيط بها 4 أنصاف قباب، وباقي القباب صغيرة الحجم،يأخذ المسجد شكلًا مربعًاويذكر أنه تم جلب الكتل الحجرية المستخدمة في بناء المسجد من جزيرة رودوس.

 

تل العرائس

تقع تل العرائس (بالتركي: Çamlıca Hill) في منطقة أسكادور، ومن بين العديد من المناطق كانت تعدّ جزر الأمير السلطان أحمد، ويمكن من خلالها مشاهدة أجمل منظر لغروب الشمس لهذا السبب أصبحت منطقة سياحية غنية حيث يستطيع أن يرى السائح جميع المدينة من هذا التل

الجامع الأزرق(جامع السلطان احمد)

يقع هذا الجامع في مدينة اسطنبول، وقد بُني في عهد السلطان أحمد الأول في العام ألف وتسعمئة وستة عشر ميلادية، يُعتبر الجامع الأزرق واحداً من أشهر المعالم السياحيّة في تركيا، حيث يستقطب عدداً كبيراً من الزوّار، ويُطلق عليه أيضاً اسم جامع السلطان أحمد.

سوق المغطى او المسقوف:

بُني هذا السوق في العام ألف وأربعمئة وواحد وستين ميلادية، على مساحة من الأرض تُقدّر بنحو ثلاثين ألف متر مربّع، ومن هنا فإنّ هذا السوق واحد من أكبر الأسواق على مستوى العالم، كما ويصل عدد زوّاره بحسب التقديرات والتوقّعات إلى نحو نصف مليون زائر بشكل يوميّ في المواسم السياحيّة، ويمكن شراء العديد من الحاجيات والمستلزمات من هذا السوق، كالهدايا التذكاريّة، والملابس، وما إلى ذلك.

القرن الذهبي :

القرن الذهبي أو بأسمه التركي “خليج” هو مصب مضيق البوسفور الذي يقسم الجزء الأوروبي من إسطنبول إلى قسمين، بحيث تمتد منطقة بييولو في شمال وشرق الخليج، أما في جنوبه وغربه إيمينونو، الفاتح، وأيوب. القرن الذهبي مع مضيق البوسفور، وبحر مرمرة يحيطون بالجزء القديم من مدينة إسطنبول مما جاعلنيه بذلك شبه جزيرة.

جالاتا كوليسي :

برج أثري يتكون من ٩ طوابق، واستخدم البرج قديما من أجل مراقبة السفن التي تعبرالبوسفور من والى البحر الأسود. مشهد خلاّب.. لا تفوتوا فرصة الصعود إلى البرج والتقاط صور للمناظر الرائعة.

جامع زيرك :

مسجد”زيرك (Zeyrek Camii)”، الواقع على مشارف الخليج، بمدينة” أستانة”، شارع” أتاتورك”، في حي”زيرك”، فهو من المساجد التي أصلها كنيسة.ويتألف من مئذنة واحدة، أحادية الشرفة، ومن خمس قبب تشكل الغطاء السقفي. ويعد من الآثار المهمة ونموذج للهندسة المعمارية، للفترة البيزنطية في القسطنطينية.

جامع رستم باشا :

مسجد عثماني يقع في منطقة أيمينونو. بني على يد رستم باشا في العام ١٥٦١. يتميز هذا المسجد بالبلاط الناعم الذي يغطي الجدران الداخلية والخارجية.

حديقة جولهان :

حديقة جولهانه وباللغة التركية (Gülhane Parkı) من اجمل حدائق اسطنولتعد حديقة جولهانه اسطنبول الأقدم والأكبر مساحة بين حدائق تركيا وقد تم افتتاحها للزوار في عام 1912م . تكسوها المساحات الخضراء المليئة بالأشجار المعمرة والأعشاب.تتوزع في كل مكان في الحديقة العديد من اماكن الجلوس وألعاب الأطفال.تضم الحديقة أيضاً متحف العلوم والتكنولوجيا الإسلامية الذي يحوي داخله اكثر من 100 اختراع في مجالات الفلك والعمارة والكيمياء والهندسة، وفي وسط الحديقة يتواجد مقهى جولهانه الذي يقدم العديد من المأكولات والمشروبات ويتميز بإطلالته الرائعة على مضيق البوسفور.

نافورة السلطان احمد الثالث:

تقع على الطريق المؤدي إلى قصر توبكابي، على مقربة من البوابة الخارجية للقصر. بنيت في زمن السلطان العثماني أحمد الثالث عام ١٧٢٨. وكانت تعتبر مكان ومركز تجمع مهم خلال الفترة العثمانية للقسطنطينية. مبنى النافورة يعكس الفن المعماري العثماني التقليدي المميز، تتكون النافورة من أربعة أبراج صغيرة في الزوايا وبرج كبير في المركز، وقبة تغطيهم.

متحف سادبيرك هانيم :

هو متحف خاص يقع في منطقة ساريير حيث يطل على مضيق البوسفور. أسس هذا المتحف على يد عائلة كوش، أحدى أغنى العائلات في تركيا. بالأضافة ألى معروضات ومفروشات أرث العائلة فأن المعرض يضم أيضا أثار وفنون أسلامية من منطقة الأناضول. كما وتشمل المعروضات قطع نقدية، تحف عثمانية، أزياء، صناديق تبغ مرصعة بالجواهر، ساعات، وغيرها الكثير. مبنى المتحف جميل جدا هوعبارة  عن فيلا رتبت غرفها وزينت على الطراز العثماني القديم. تجد فيه أيضا مقهى ومحل لبيع الهدايا.

جامع جول :

مسجد جول كان في السابق كنيسة أرثوذوكسية شرقية، تم تحويلها ألى مسجد من قبل العثمانيين. يقع هذا المسجد في منطقة الفاتح ويطل على القرن الذهبي. للمسجد خمس قباب، قبة واحدة في المركز وأربع قباب في الزوايا، وله مئذنة في الزاوية الغربية.

السوق محمود باشا:

حتل سوق محمود باشا في تركيا موقعا مميزا.وهو واحدا من أفضل الأسواق الشعبية فى تركيا .حيث يوفر للسياح من داخل وخارج تركيا كل مستلزماتهم ويتيح لهم حرية الإختيار ما بين الماركات العالمية والمحلية.، ويضم كل أنواع المنتجات من الملابس والإكسسوارات وحتى الأدوات المنزلية بالإضافة إلى الأجهزة الكهربائية، ويشتهر السوق ببيع الملابس الخاصة بالنساء والأطفال كما يضم أفضل خامات الجلود من الشنط والأحذية .يضم الكثير من المقاهى والمطاعم حيث يمكنك تناول أشهى الأكلات بأقل الأسعار.

شلال صودوشان:

يبعد هذا الشلال بضعة كيلومترات عن القرية المدعوّة بأويزنيبار، حيث يمتاز بجماله الطبيعيّ الأخاذ، وبجمال الطريق المؤدّي إليه، حيث تُستعمل هذه الطريق للمشي والتنزه من قبل العديدين.

مقاطعة تشاينارجيك:

إنّ هذه المقاطعة واحدة من أهم المنتجعات الشعبيّة الواقعة في منطقة بحر مرمرة، حيث تمتاز بجاذبيّتها العالية، وبإمكانيّة الوصول إليها بسهولة تامّة، كما وتمتاز باحتوائها على العديد من المراكز السياحيّة المفتوحة على مدار العام.

 مسجد الحميدية يلدز

 

 قصر دولما باهتشة:

قصر”دولمة باهتشة (Dolmabahçe Sarayı)”،الواقع في منطقة”بشيكتاش”، الذي يجمع في تصميمه المعماري، بين الطراز الشرقي والغربي، ويعتبر هذا القصر شاهدا على محاولات انفتاح الإمبراطورية العثمانية على أوروبا.سمي القصر بهذا الاسم، لان الأرضية التي بني فوقها، كانت عبارة عن ميناء طبيعي، تم حشوه وغمره بالتراب، ثم أمر السلطان عبد المجيد الأول، في عام 1843 ببناء القصر، الذي استغرق 13 عاما.ول ما يصادفنا عند الدخول من بوابة القصر، حديقته التي يتوسطها نافورة يتدفق منها الماء ذو اللون التركوازي، ويتكون القصر من ثلاث أقسام، قسم السلام “السلاملك”، وقسم المعايدة، وقسم الحريم “الحرملك” ، ويضم 285 غرفة،ويضم أيضا القصر 43 صالون، و6 حمامات تركية، و43 مرحاض، فهو مشهور بالفخامة والترف في تصميمه، من الداخل والخارج، حيث تم استخدام 14 طن من الذهب، و60 طن من الفضة في تصميمه.قاعاته الواسعة، بأعمدتها الستة والخمسين، والثريا البلورية الضخمة، التي يصل وزنها إلى 4.5 طن، مصنوعة من الكريستال، وتحوي 750 مصباح.وبداخله أثاث من أفخم ما يكون، وأرضية القصر مغطاة بسجاد مرصع بخيوط من الذهب.وعند الخروج والدخول من القصر، يجذب الانتباه وجود برج تعلوه ساعة على ارتفاع 27م، ويحاط القصر بأشجار، يعود عمرها إلى 150عام، واصلها من الهند

جسر جالاتا:

تجربة مدنية عبقة بما يعرضه الفضاء العام الإسطنبولي من مناظر المدينة، روائح مطاعمها ومقاهيها، وأطباع سكانها الذين يرتادون هذا الجسر العادي واليومي. كونه الجسر الأساس للعبور بين ضفتيها جسر جلاطا لن يكون أبداً مكاناً مقتصراً على السياح فقط وبنفس الوقت ولهذا السبب بالذات سيكون دائماً تجربة سياحية إسطنبولية بامتياز. يعتاد أهل البلد استعمال الجسر كمعبرٍ في تنقلهم بين أرجاء المدينة وكمكان ترفيه متعدد الإستخدامات. لن تفوتكم روائح المطاعم وخصوصاً مطاعم شوي الأسماك، ولن تفوتكم روائح التبغ المعطر بالفواكه المنبثقة عن الأراجيل المنتشرة في مقاهيه،

جامع السليمانية:

هو عبارة عن مجمع ضخم الذي يحتوي على مقبرة وأربع مدارس ومستشفى وفندق ومئذنة ودكاكين وحمّامات ومدرسة قرآنية كما ويوجد فيه أيضاً ضريح سنان (المهندس المعماري العثماني) وفي مركزه مسجد السليمانية الذي يعتبر من أهم المباني الدينية والإجتماعية ليس فقط في إسطنبول وتركيا بل في العالم الإسلامي أجمع. بني المسجد من الحجر المنحوت المركّب بدون ملاط وهي ميزة النظام الأناضولي سواء كان ذلك في العمارة المسيحية أو الإسلامية. شييد المجامع في عام ١٥٥٠ بأمر من السلطان سليمان القانونه ويصل المبنى في أعلى نقطة لإرتفاع ٤٠ متراً، من أهم ميزات الجامع أولا القبة الكبيرة بالوسط يحتويها قباب صغار, زُيِّنت بزخارف ملونة وذهبية, وتتربع على أربع قوائم تسمى بأرجل الفيل كما ويجذب الإنتباه مداخل الفناء الخارجي (الحديقة) بحسن جمالها, وروعة بنائها, وضخامة أشجارها. جدير بالذكر ان المجمع ضخم ويحتوي على الكثير من المباني والفعاليات فيمكن القضاء فيه ساعة أو يوم كامل كما ويجب الإنتباه إلى وجود صعوبة إلى حد ما بالوصول إليه عن طريق المواصلات العامة، حيث يبعدعن محطة ترام “بايزيد” حوالي ١٥ – ٢٠ دقيقة سيرا على الأقدام.

 السوق المصري:

سوقُ التوابل المصريّ في اسطنبول أو ما يسمي بسوق العطارين هو جزءٌ لا يتجزأ من الحضارة التركية والثقافة العثمانية القديمة .تمّ بناء السوق من قبل السلطان مراد الثالث في عام 1597م وكان الهدفُ من بناء السوق تمويل مصاريف وبناء الجامع الجديد الواقع بمقابل السوق.وسميّ بالسوق المصريّ بسبب استيراد القهوة والتوابل من الهند وجنوب أسيا الى مصر ومنها الى اسطنبول عن طريق البحر الابيض المتوسط.وللسوق المصريّ ستةُ مداخل، وفيه حوالي 140 محل، قسمٌ منها للذهب، والهدايا، والألبسة، ومعظمها للمكسرات، والحلويات، والبهارات، والأعشاب، والمواد الغذائية المتنوعة. أغلب العاملين فيه يتكلمون العربية. والمدخل الرئيسي للسوق هو في الزاوية الجنوبية الغربية التي تواجه المسجد الجديد. البازار بأكمله يأخذ شكل حرف L.

 متحف الألعاب:

المتحف المميز ومعرض الألعاب (Oyun Müzesi) في إسطنبول تاسس في عام 2005.فهو يحتوي على أكثر من 10.000 لعبة، تم جمعها من كافة أنحاء العالم، ومن فترات تاريخية مختلفة، تناسب جميع الفئات العمرية.المتحف هو عبارة عن قصر خشبي لونه أبيض، توجد أمامه لُعب عند المدخل، لاستقبال الزوار والترحيب بهم، ومكون من أربعة طوابق.ويحتوي المتحف على العاب يعود عمرها الى 200 عام، جمعت من ألمانيا وأمريكا وفرنسا وتركيا وبلدان أخرى، يتبين من خلالها تطور صناعة الألعاب عبر السنين

جسر السلطان محمد الفاتح

جسر محمد الفاتح، ويقعُ هذا الجسر فوق جسر البوسفور، وأُطلق عليه اسم جسر البوسفور الثاني، وتم افتتاحه عام 1988، ويبلغ طوله مسافة 1090متراً، وارتفاعه عن سطح الماء مسافة 64 متراً، وعن الأرض يبلغُ مسافة 105 متراً أي مرتفعاً بذلك مسافة 164 متراً، وسُمي الجسر باسم السلطان محمد الفاتح تخليداً لمجده. كما يسمح بمرور السفن من تحته بحركة انسيابيّة دونَ عائق، وتبلغ كلفة إنشاء هذا الجسر مائة وثلاثين مليون دولار أمريكيّ، ويعتبر أول من عبر هذا الجسر هو النائب Turgut Özal الذي قاد سيارته الرسميّة، وتم تسجيله كأول شخص يعبر هذا الجسر، ويذكر في بداية افتتاح الجسر أنه كان يقتطعُ من الناس مبلغاً بسيطاً لعبور هذا الجسر.

 

2018-06-29

0 responses on "السياحة في تركيا"

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

من نحن

يقدم مركزنا كافة الخدمات التعليمية بالإضافة إلى شهادة القيادة التركية(الاهليات) للأشخاص العرب المقيمين في تركيا و الحاصلين على الكملك او الإقامة او اذن العمل او الجنسية الاستثنائية كما يقدم دورات اللغة التركية للمستويات المبتدئة و حتى المستويات المتقدمة والكثير أيضاً.

تواصلوا معنا

05373390845

Info@wd-education.com

تركيا، مرسين ، الميزتلي مقابل التويوتا

ابحث في دوراتنا

top
WD للخدمات التعليمية © .
تصميم وتطوير MHD